فوائد حبة البركة

فوائد حبة البركة ساهمت مستخلصات حبة البركة في علاج بعض الأمراض الشائعة، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم، والربو، كما أظهرت نشاطاً مضاداً للفطريات، والأورام، والالتهابات، ويُذكر أيضاً أنّ زيت حبة البركة يُمكن استخدامه في مجال التجميل، فهو يعمل على ترطيب البشرة، وجعلها أكثر نعومة، ويخفف من آثار الصدفيّة، كما أنّه يغذّي الشعر ويحميه من الجفاف، وكذلك فإنّ زيت حبة البركة أثبت قدرة على تخفيف الالتهابات، وتقليل البكتيريا ممّا يساعد على التئام وشفاء الجروح بشكل أفضل؛ فهو يعمل على تحفيز بعض العوامل التي تساهم في بناء خلايا جلديّة جديدة وصحيّة.[٣]   الحد من ارتفاع ضغط الدم أظهرت إحدى الدراسات أنّ أخذ حبة البركة لمدة شهرين يساهم في الحدّ من ارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع متوسّط في ضغط الدم. الحد من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم ساهم زيت بذور حبة البركة في التقليل من نسبة الكوليسترول، إذ أنّ حبة البركة تحتوي على الأحماض الدهنية الصحية التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على مستويات الكوليسترول الصحية، ومن أمثلة هذه الأحماض الدهنية أحماض اللينوليك (بالإنجليزية: Linoleic acid)، والأوليك (بالإنجليزية: Oleic acid)، مع العلم أنّ نسب هذه الأحماض تختلف حسب مكان زراعة حبة البركة. الحد من اضطرابات المعدة يرتبط استخدام حبة البركة في تخفيف آلام المعدة والتشنجات الحاصلة فيها، كما يمكن أن يساعد زيتها على تقليل الغازات، وانتفاخ المعدة، والوقاية من حدوث القرح. تأثير مضاد للسرطان يُعتقد أنّ زيت حبة البركة يمتلك خصائص مضادة للسرطان، وقد يساعد على مكافحة سرطان الجلد عند استخدامه بشكل موضعي، حيث تحتوي حبة البركة على مركب الثيموكينون الذي أثبت قدرته على الحدّ من نمو الأورام في التجارب التي تمّ إجراؤها في المختبرات. تقليل عدد نوبات الصرع أشارت عدّة أبحاث إلى أنّ أخذ مستخلصات حبة البركة عن طريق الفم كلّ ثماني ساعات لمدة 4 أسابيع، قد يقلّل من عدد نوبات الصرع لدى الأطفال المصابين بالصرع.[٤] تحسين أعراض التهاب الجلد والأكزيما أشارت الأبحاث إلى أنّ تناول منتج يحتوي على مزيج من زيت حبة البركة، وفيتامين ي، ومركّب البيتا كاروتين (بالإنجليزية: beta-carotene)، والبيوتين (بالإنجليزية: biotin) عن طريق الفم يومياً، قد يُحسِّن من الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب الجلد والحكّة، وعلى الصعيد الآخر فإنّ بعض الدراسات لم تجد هذه النتائج لدى المرضى الذين استخدموا مرهماً مكوّناً من 15٪ من زيت حبّة البركة بشكل موضعي على الجلد لمدة 4 أسابيع.[٤] درجة أمان حبة البركة من الممكن أن يزيد زيت حبة البركة من تأثير الأدوية حيث إنّ زيت حبّة البركة يسلك المسار ذاته الذي تسلكه 90% من الأدوية الشائعة، لذا فإنّه يُفضَّل أن تتم استشارة الطبيب في حال أخذ احد أنواع الأدوية بانتظام، وبالرغم من كون زيت حبة البركة ذو فوائد عديدة لوظائف الكبد، إلّا أنّ استهلاك كمية كبيرة منه يمكن أن يكون ضاراً للكبد والكلى، لذا فإنّ من الأفضل استشارة الطبيب لتحديد الجرعة الملائمة في حال وجود مشاكل صحيّة